خربشات من المنفى.pdf

خربشات من المنفى PDF

مؤلف: هبة الجندي

خواطر مختلفة

لعيونك التحنان .. فعيونك المنفى جيتك من الإعصار .. جفني المطر .. والنار جمرة غضى والله الجفا برد .. وقل الوفا برد والموعد المهجور ما ينبت الورد ياحبي المغرور .. ياللي دفاك اشعور رد القمر للنور ..

5.26 MB حجم الملف
9789957611163 ISBN
خربشات من المنفى.pdf

Tecnología

كمبيوتر شخصي وماك

اقرأ الكتاب الإلكتروني فور تنزيله باستخدام "قراءة الآن" في متصفحك أو باستخدام برنامج القراءة المجاني من Adobe Digital Editions.

iOS & Android

للأجهزة اللوحية والهواتف الذكية: تطبيق القراءة المجاني الخاص بنا

eBook Reader

قم بتنزيل الكتاب الإلكتروني مباشرة إلى القارئ في متجر www.radiodoctor.org أو انقله باستخدام برنامج Sony READER FOR PC / Mac أو Adobe Digital Editions.

Reader

Después de la sincronización automática, abra el libro electrónico en el lector o transfiéralo manualmente a su dispositivo tolino utilizando el software gratuito Adobe Digital Editions.

ملاحظات حالية

avatar
Mohammed Ali

اسم الملف خربشات من المنفى.pdf تاريخ النشر 2016 حجم الملف 6,47 MB مؤلف هبة الجندي ISBN 9789957611163

avatar
Mattio Chairman

‎خربشات من المنْفى‎. 32K likes. ‎لنا في الغد أحلام .. نسيرُ إليها ، وعُكازُنا يبتسم ..~‎ اسم الملف خربشات من المنفى.pdf تاريخ النشر 2016 حجم الملف 6,47 MB مؤلف هبة الجندي ISBN 9789957611163

avatar
Noe Ahmad

...من المميزات المضافة من المطور ابو عرب ومن هذه المميزات خاصية اخفاء الظهور ,امكانية عدم عرض الصور و الفيديو من الاستديو , ايضا بامكانك مشاهدة جميع الرسائل المحذوفة في اي...

avatar
Jason Arial

مشاهدة وتحميل جميع حلقات مسرحية "مسرح مصر" كاملة اون لاين بجودة عالية HDTV 720p Blu-ray، تنزيل ومشاهدة مباشرة لحلقات المواسم "الأول، الثانى، الثالث، الرابع" من المسرحية... الغلط راكب فلان من رأسه إلى ساسه. الفسوة. القطة تخربش.

avatar
Syed Mohammed

Category Archives: خربشات. 13/11/2013 ... في رسالةٍ من عزيز يخبرها عن الحبّ المطلق المخفي في رسالة الكون العظمى. لماذا الأربعون ! ... المنفى , أن يفقد الإنسان اسمه . Only pen, papers, and piano. يتملكني الفراغ..أحيا مع صمت مطبق….ذلك الرصيف الذي لم أعبره…وتلك المتاهات التي أترقبها بخوف…تلك الثقوب الصغيرة في ذاكراتي..تحاول امتصاص ألمي…مللت منك حيث انك دوما تمارس دور الضحية…ذلك الخدش الصغير ...